الاثنين، 7 فبراير، 2011

◘♠◘ كـــــــــلامـ ●♠● أخــــــر ●♠● اللـــــــــيــل ◘♠◘


ذاك الشعور
الي فيه غرام وهيام
فيه إشتياق وله وإبتعاد
بين شخصين
مالهم بالغير غير
بين إثنين
كأنهم حرفين
أولها يبدأ بـ الــ ح ــآء
وأخرهـا الــ ب ــآء
مثل كلمة فيها إبداع
ودلع وغنج
فيها عذاب وعتاب
أخذت مني كتير
ولا أخذت منها إلا قليل
كلمة الــ ح ــب
سمعتها أيام
حسيت فيها ثواني
وش ذنبي لو كان مــ ح ــبوبي أناني
وما يدري عن حناني
أو حتى بعض من الأماني
:(بسك يكفي الي قلته كفاني.





 كلام في داخل إنسان زعلان .... ضآيق مهموم والسبب ذاك الهيام
 عز ذل  قربه فرقه ..... كلها ذقتها والسبب اني كنت من الناس الأوفياء 

 لو إني أخون وألعب ...... بالقلب وأعذب في الأرض الخلايق وأصير لعوب 

 كان لي الحين مية محبوب .... لا حرام المية قليل لو قلت ألف الصدق يمكن الي أقول

عـ--ـدت كـ-ـمـ-ـآن كـ-ـنـ-ـت وكـ-ـنـ-ـت كـ-ـمـ-ـآن عـ-ـدت

عـ--ـدت كـ-ـمـ-ـآن كـ-ـنـ-ـت وكـ-ـنـ-ـت كـ-ـمـ-ـآن عـ-ـدت



بالفعل .... كلما بحثت عن ما ينقصني ويبقى معي .

وأجده .... رحل من جديد وبلا سبب أكيد.

كنت أبحث عن نصفي الأخر النص الذي يقال أنه مكمل لك .

لكن كلما إقتربت منه إختفى وتلاشى في الأفق البعيد هناك .



قال لي يا أنت ...! أتبحث عني ...؟؟؟

أجبته بكل شجاعة . أجل أنت هو من أبحث عنه .. أنت من ينقصني .

نظر إلي في غرور بعد ما عرف أني به أصبحت مجنون .

إتبعني وسوف تجد نصفك الاخر عن آخر الطريق منتظر هناك .

بدأت أتبعه ... خطوة بـ خطوة .... لحظة بـ لحظة ... دمعة بـ دمعة .


إلى أن ..... جاء لي في يوم من الأيام بدى عليه الفرح والبهجة وأنا أصبحت مثله في غاية الفرح والسعادة ليس لأجلي بالتآكيد ... بل لأنني أفضله على نفسي ولا أريد الا أنا أكون هو .

بدأ يحدثني بـ أحآديث بدت كأنها طلاسم من الصعب حلها أو حتى التنبؤ بها .

في نهاية الحوآر ... أدآر ظهره لي وودعني .

بعدها إكتشفت أنه كآن متخفيآ بـ قنآع السعآدة والفرح وأن كل ما يملكه هو أقنعة الكذب والخيآنه والغدر.



يبدو أنني سوف أكمل الطريق وبآقي الحيآة بدون نصفي الأخر ... وسوف أجد النصف الأخر من دآخلي من حيث أنا .


إليك يا من كنت نصفي الأخر وعشقي الأبدي .....  أهنئك على أكبر خيآنآتك  .... شكر لك على كل شي .